الحياة والمجتمع

كيفية صلاة الجنازة 

كيفية صلاة الجنازة صلاة الجنازة من الصلوات التي يجب علينا أن نتعلم كيفية أدائها، لأنها من السنن المؤكدة التي كان يفعلها الرسول صلى الله عليه وسلم دائماً، عندما يتوفى أحد الصحابة، وهذه الصلاة لها شروط وضوابط وكيفية معينة، و تختلف تماماً عن الصلاة المفروضة، وصلاة السنة أو الصلوات الأخرى، فهي تختلف تماماً في أدائها عن كل الصلوات، لذلك فى هذا المقال سنتحدث عن صلاة الجنازة بالتفصيل، وكيفيتها وأركانها، وما الأخطاء التي من الممكن أن نقع فيها، وفضلها وحكمها أيضا .

كيفية صلاة الجنازة :

وهنا معكم نذكر الأركان لصلاة الجنازة مع اختلاف عددها لكل من المذاهب  الأربعة :

أركان صلاة الجنازة :

لصلاة الجنازة أركان لا تتحقق إلا بها، فإذا لم تتم هذه الأركان، بطلت هذه الصلاة، ويجب علينا أن نعيها جيدا، وهي:

  • الركن الأول : النية:

النية هي أهم ركن عند الجمهور، إلا الحنابلة فهم يرون أن صلاة الجنازة تجوز بدون نية، وأنها شرط وليست ركنا، ولكن يختلف العلماء في صيغة النية نفسها، 

  • والأحناف يقولون يجب أن يحدد نيته على هذا الميت إن واحداً، أو هؤلاء الأموات إن كانوا أكثر من شخص. 
  • أما الشافعية فيرون أنه لابد من النية، ولابد أن نحدد فيها صلاة الجنازة في العموم، فلا يشترط جنس الميت. 
  • في حين ان رأي الملكية  أنهم يكتفون بقدر الصلاة على الميت دون تحديد صفة، أو جنس. 
  • وعند الحنفية  يجب تعيين الجنازة بين أنثى أو ذكر أو طفل أو كبير أو صغير، فإن لم يستطع المصلي أن يحدد نوع الميت أو جنسيه، يقول في نفسه نويت أن أصلي على هذا الميت الذي يصلي عليه هذا الإمام. 
  • الركن الثاني وهو ركن تكبيرات :

وقد اتفق العلماء على كونها أربع تكبيرات، والتكبير الوحدة تكون بمثابة ركعة كاملة. 

  •  الركن الثالث وهو الدعاء للميت: ولقد اختلف العلماء في محل هذا الدعاء :
    • مذهب الحنابلة إلى أن الدعاء محله في التكبير الثالثة، وجوزوا محله في بعد التكبير الرابعة، والدعاء المفضل لديه هو “اللهم اغفر لحينا وميتنا، وشاهدنا وغائبنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا إنك تعلم متقلبنا ومثوانا، وأنت على كل شيء قدير، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام والسنة، ومن توفيته منا، فتوفه عليهما، اللهم اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله…” إلى آخر الدعاء، مع تغيير الصيغة فإن كان للمذكر نقول هذا الدعاء وإن كان للمؤنث فسنقوم بتغييره إلى المؤنث، وإن كان جمع نقوم بتغيير الضمائر إلى الجمع. 
    • وقالت الشافعي في أن الدعاء يكون بعد التكبير الثالثة، ندعو له بالمغفرة والرحمة والأدعية التي تنفعه في آخرته، أما إذا كان طفلا فلندعوا له هذا دعاء “اللهم اجعله فرطاً لأبويه، وسلفاً وذخراً وعظة واعتباراً وشفيعاً، وثقل به موازينهما، وأفرغ الصبر على قلوبهما، ولا تفتنا بعده، ولا تحرمهما أجره” ونقوم بتغيير الصيغة إن كانت مؤنث بتحويل الضمائر إلى التأنيث. 
    • وقالت الحنفية أن محل الدعاء بعد التكبيرة الثالثة، ولم يخصصها له دعاء معين ولكن فضلوا هذا الدعاء”اللهم اغفر له، وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، وغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا، كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنة، واعذه من عذاب القبر، وعذاب النار” مع تغيير الصيغه كما قلنا آنفا. 
    • وأما جمهور المالكية فقالوا أن الدعاء يكون بعد كل التكبيرات حتى بعد التكبير الرابعة، والدعاء المفضل لديهم هو قوله “اللهم إنه عبدك وابن عبدك وابن أمتك، كان يشهد أن لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمداً عبدك ورسولك، وأنت أعلم به؛ اللهم إن كان محسناً فزد في إحسانه، وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته؛ اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده”، وأن نقوم بتغيير الصيغة كما قلنا في السابق. 
  • الركن الرابع وهو القيام :

وهذا باتفاق جمهور العلماء فلا يصلي على الميت إلا بالقيام، فلا يجوز القعود في صلاة الجنازة.

  • الركن الخامس وهو قراءة الفاتحة :

والفاتحة واجبة عند الحنابلة والشافعية فقط، وقال الشافعي بأن محلها بعد التكبيرة ولكن المفضل لديهم أن تكون بعد التكبير الأولى، ولا يجوز تأخيرها، أو القطع قراءتها في تكبيرة أخرى إذا بدأ فيها، وإلا كانت صلاته باطلة. 

أما جمهور الحنابلة فقالوا أنها تقال بعد التكبيرة الأولى. 

وذهب الحنفية والمالكية بكراهية قراءة الفاتحة في صلاة الجنازة، لكن قال الحنفية بجوازها لو كانت على سبيل الدعاء. 

  • الركن السادس وهو الصلاة على النبي :

 وتكون الصلاة على النبي بعد التكبير الثالثة، وذهب الشافعية والحنابلة إلى كونها ركن. 

أما الحنفية فقالوا إنها سنة. 

وتعتبر عند المالكية السنة أيضاً. 

  • الركن السابع وهو التسليم  :

ويكون تسليم بعد الركعة الرابعة، وهذا باتفاق جمهور العلماء، إلا الحنفية، فقد قالوا بأنه ليس بركن، وأنه مثله مثل باقي الصلوات لا تبطل الصلاة إن تركناه. 

كيفية صلاة الجنازة في المذاهب الأربعة :

وهنا سوف نذكر لكم بالتفصيل كيفية اداء الصلاه : 

كيفية صلاة الجنازة عند جمهور فقهاء الحنفية :

قال جمهور فقهاء الحنفية في أداء صلاة الجنازة كما يلي: 

  • أولاً يجب أن يكون من مصلي وافقا، وأن يكون بمحاذاة قبر الميت. 
  • يجب أن ينوي الصلاة على هذا الميت ثم يبدأ الصلاة بتكبيرة الإحرام ويرفع يده ثم بعد يبدأ في التكبيرة الأولى بدعاء الاستفتاح. 
  • ثم بعد ذلك يبدأ في التكبيرة الثانية، مع رفع يديه، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم. 
  • و في التكبير الثالثة بالتكبير ولكن مع عدم رفع اليدين، ثم يدعو للمسلمين وللميت. 
  • وبعدها يقوم بالتكبيرة الرابعة دون أن يرفع يده، ثم يسلم عن يمينه وشماله

صلاة الجنازة عند جمهور المالكية :

  • أولا يجب على المصلى أن يقوم عند رأس الميت، إذا كان رجل، أما إذا كان الميت أنثى فيكون عند المنكبين. 
  • ينوي أن يصلي صلاة الجنازة، ثم يكبر التكبير الأولى وهي تكبيرة الإحرام ويرفع يده، ثم يبدأ في الدعاء للميت ويبدأ هذا الدعاء بحمد لله تعالى والصلاة على نبيه صلى الله عليه وسلم. 
  • ثم يكبر التكبيرة الثانية، ولا يرفع يده ثم يدعو للميت. 
  • وبعدها يبدأ فى  التكبيرة الثالثة دون أن يرفع يده، وأيضاً يدعوا في  للمتوفي . 
  • ثم ينتقل التكبيرة الرابعة، ولا يرفع يده، ثم يدعو للميت. 
  • و تتم تسليمة واحدة، وتكون هذه التسليمة عن اليمين، والمقصود منها هي الخروج من الصلاة. 

كيفية صلاة الجنازة عند الشافعية :

  • يبدأ المصلى بالوقوف عند رأس الميت إن كان رجلا، وعند وسطه إن كانت أنثى، وينوي الصلاة بقلبه، ويقول بلسانه نويت أن أصلي أربع تكبيرات على من حضر من أموات المسلمين. 
  • ثم يكبر تكبيرة الإحرام مع رفع يديه، ثم يستعذ بالله من الشيطان الرجيم ولا يقرأ دعاء الاستفتاح. 
  • ويقوم بقراءة سورة الفاتحة ولا شيء معها .
  • وتاتي التكبيرة الثانية مع رفع يديه، ويقول اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما صليت على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما باركت على على سيدنا إبراهيم وعلى آل سيدنا إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد. 
  • ثم يكبر التكبيرة الثالثة مع رفع يديه، ثم يدعو للميت. 
  • و في التكبيرة الرابعة، مع رفع يده، ثم يدعو قائلا (اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنّا بعده)، ثم يقرأ قول الله سبحانه وتعالى: (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ). 
  • ثم يسلم تسليمتين، الأولى عن يمينه، والثانية عن شماله. 

صلاة الجنازة عند الحنابلة :

  • يقف المصلي عند صدر الميت لو كان ذكر، ثم ينوي صلاة الجنازة على الميت. 
  • يقوم الامام بالتكبيرة الأولى، وهي تكبيرة الإحرام مع رفع يده، ثم يستعد بالله تعالى من الشيطان الرجيم، ثم يبدأ بالبسملة، ثم يبدأ في قراءة الفاتحة فقط دون قراءة أي شيء معها. 
  • ويقوم بعدها  بالتكبيرة الثانية، مع رفع يديه، ثم صلي على نبينا صلى الله عليه وسلم مثلا الصلاة الموجودة في التشهد الأخير.
  • تاتى  للتكبيرة الثالثة، مع رفع يده، ثم يبدأ بالدعاء للميت. 
  • اما التكبيرة الرابعة فيرفع يده أيضاً، يبقى ساكتا دون أن يقول شيء. 
  • ثم بعد ذلك يسلم تسليمة واحدة، والتسليم الثانية عندهم لا بأس بها. 

فضل صلاة الجنازة :

لصلاة الجنازة فضائل عظيم، وقد وردت هذه الفضائل في السنة:

  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ما من ميِّتٍ تُصلِّي عليه أمَّةٌ من المسلمين يبلغون مائةً. كلُّهم يشفعون له. إلَّا شُفِّعوا فيه). 
  • وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم (ما من رجلٍ مسلمٍ يموتُ فيقوم على جنازتِه أربعون رجلًا، لا يشركون بالله شيئًا إلا شفَّعهم اللهُ فيه) .

يمكنك التعرف على صلاة الاستهارة وكيفية ادائها من خلال المقال التالي : صلاة الاستخارة .

 

السابق
اعراض موت البويضة

اترك تعليقاً