أخبار العرب في ألمانيااسئلة واجوبة

ماهي بصمة دبلن في المانيا ومدى أهميتها؟

ماهي بصمة دبلن في المانيا ومدى أهميتها؟ إجراء دبلن هو جزء أساسي من نظام اللجوء الأوروبي المشترك (CEAS). ويستند إلى معايير موضوعية لإنشاء الدولة العضو المسؤولة عن فحص طلب الحماية الدولية. تعد ألمانيا واحدة من أكثر الدول نشاطًا في أوروبا المشاركة في هذا الإجراء، حيث إنها مسؤولة عن فحص نسبة كبيرة من الطلبات. هذا لأن ألمانيا لديها أكبر عدد من السكان في أوروبا وبالتالي لديها أكبر عدد من طلبات اللجوء.

تكمن أهمية إجراءات دبلن بالنسبة لألمانيا في قدرتها على قبول الطلبات أو رفضها بشكل سريع وعادل. يساعد الإجراء في ضمان استقبال طالبي اللجوء في بيئة آمنة ومأمونة، واحترام حقوقهم. علاوة على ذلك، فهو يساعد على تقليل تراكم طلبات اللجوء في ألمانيا ودول أخرى. يساعد هذا أيضًا على منع الاكتظاظ في مرافق الاستقبال وضمان تلقي طالبي اللجوء العلاج المناسب. أخيرًا، يساعد الإجراء على ضمان حصول طالبي اللجوء على قرارات عادلة وفعالة في الوقت المناسب.

ماهي بصمة دبلن في المانيا ومدى أهميتها؟

 بصمة دبلن في المانيا إنه مثل قاضي يقول إنك مؤهل لطلب اللجوء هناك، أو أن شروط حق اللجوء لا تنطبق عليك.

إنه نابع من اتفاقية دبلن، التي تستخدمها دول الاتحاد الأوروبي لتنظيم عملية استقبال اللاجئين من جميع أنحاء العالم على أراضيها وتقاسم المسؤولية عن اللاجئين فيما بينهم.

ما هو هذا الاتفاق؟ أيضًا، كيف يعمل قانون دبلن بالضبط في ألمانيا؟ ما الفرق بين بصمات اللجوء والبصمات الجنائية، أم أن كلاهما نفس الشيء؟

لمساعدة قرائنا على معرفة الإجابات على هذه الأسئلة، كتبنا هذا المقال على موقع almanypedia.com ونأمل أن تستمتع به، لذا اقرأ سطوره.

 فكرة اتفاقية دبلن 

من أجل أن تحدد الدول الأوروبية الدولة المسؤولة عن معالجة طلبات اللجوء، تبنت مدينة دبلن بأيرلندا نظامًا يعتمد على بصمات كل لاجئ يدخل أراضي دولة أوروبية.

على أساس هذا النظام، إذا قدم اللاجئ بصمات أصابعه في إحدى الدول الأوروبية ثم تقدم بطلب للحصول على اللجوء في دولة أوروبية أخرى، فسيتم ترحيله إلى الدولة الأوروبية الأولى التي تم فيها أخذ البصمات ؛ وبالتالي يجب عليهم تولي حق اللجوء الخاص به معالجة.

 بصمة دبلن في المانيا 

أما بالنسبة لإجراءات التقدم بطلب للحصول على بصمات دبلن في ألمانيا، فهي تبدأ بتقديم اللاجئ طلب لجوء إلى المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين “BAMF”.

تمت دعوته بعد ذلك إلى جلسة استماع بدأت خلالها اللجنة في السؤال عن قصته، وما الذي مر به وأسباب طلبه اللجوء، قبل تأكيد ما إذا كانت ألمانيا هي البلد المناسب له. تطبيق أم لا.

تتحقق ألمانيا من بصمات أصابعك من خلال قاعدة بيانات، وإذا تبين أنك قدمت بصمات أصابعك في بلد أوروبي آخر قبل وصولك إلى ألمانيا، على سبيل المثال دخلت أوروبا بتأشيرة إيطالية ثم سافرت من إيطاليا إلى ألمانيا، فستبدأ السلطات الألمانية العملية بترحيلك إلى إيطاليا طلب عملية مسؤولة طلب اللجوء الخاص بك.

ولكن إذا كانت بصمتك الأولى هي بصمة دبلن بألمانيا، فيحق لك طلب اللجوء في ألمانيا والعيش في أراضيها والتمتع بالامتيازات التي توفرها.

 ماهي دول اتفاقية دبلن 

على سبيل المثال، قد تتساءل الآن عما يحدث لشخص دخل أوروبا بتأشيرة من إحدى دول أوروبا الشرقية. هل هذا يعني أنه لن يكون قادرًا على طلب اللجوء في ألمانيا بموجب قانون دبلن وإجراءاته؟

هذا سؤال رائع، ويسعدنا أنك فكرت فيه. للإجابة على هذا السؤال، يجب أن نعرف إجابة سؤال آخر، من هي دول اتفاقية دبلن؟

عزيزي، الدول الموقعة على اتفاقية دبلن هي جميع دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى هذه الدول الثلاث، سويسرا وأيسلندا وليختنشتاين.

نعم، سويسرا ليست عضوًا في الاتحاد الأوروبي ؛ لأنها دولة محايدة ولا تريد أن تنسب نفسها إلى أي طرف، مما قد يجعلها في صراع مع أي طرف.

الجيش السويسري موجود فقط لحماية الأراضي السويسرية من أي خطر، لكنهم لا يتخذون موقفا من أي قضية ولا ينضمون إلى أي طرف.

عزيزي القارئ، توقعت منك طرح هذا السؤال، لذا علينا التوضيح، فلنعد الآن إلى موضوعنا.

 اتفاقية دبلن لم يتم تضمين المملكة المتحدة ؛ حيث قررت سحب عضويتها في الاتحاد الأوروبي اعتبارًا من 1 يناير 2021، وبالتالي إذا دخل فرد إلى أوروبا عبر المملكة المتحدة، فلن يتم حرمانه من بصمات أصابعه في دبلن في ألمانيا بموجب قانون دبلن الألماني، ويمكنه بطبيعة الحال طلب اللجوء في ألمانيا.

 قانون دبلن في ألمانيا 

وفقًا لقانون دبلن الألماني، إذا ترك شخص ختمه في إحدى الدول الموقعة على الاتفاقية، ثم سافر إلى ألمانيا وتقدم بطلب للحصول على اللجوء، وقررت ألمانيا ترحيله إلى البلد الأول، فيحق له الاعتراض على حكم الترحيل في محكمة مختصة، وأصر على البقاء في ألمانيا، حيث نظرت المحكمة في القضية. اطلب وتحقق من حالتها لمعرفة ما إذا كان هل يرحل أم يبقى؟

على الرغم من أن فرص قبول طلبك صعبة، إلا أنه سيكون جهدًا مفيدًا إذا تمكنت من شرح سبب عدم أمان واستقرار حياتك في البلد الذي قررت الترحيل إليه.

عادة ما يتم تقديم الاستئناف في غضون أسبوعين، ويمكنك تقديم طلب عاجل وسيتم النظر فيه في غضون أسبوع.

أمام السلطات الألمانية ستة أشهر لبدء إجراءات الترحيل بموجب قانون دبلن الألماني لبصمات الأصابع إذا أصرت محكمة ألمانية على رفض استئناف طالب اللجوء.

إذا انتهت هذه الفترة دون أن تكمل السلطات إجراءات الترحيل، فلا يمكن ترحيل اللاجئ بعد ذلك، لأنه حصل على حق البقاء في ألمانيا، وفقًا لقانون دبلن الألماني.

بالطبع، هناك استثناءات من عملية الترحيل للاجئين، وبموجب قانون دبلن الألماني للبصمات، يتم تمديد الموعد النهائي لإجراءات الترحيل من دبلن إلى الدولة الأولى في أوروبا إلى 18 شهرًا بدلاً من 6 أشهر إذا كان اللاجئ مريضًا أو محتجزًا.

حالة الطلب الألماني لإعفاء بصمة دبلن

بصمة دبلن غير متوفرة في ألمانيا وفي الدول الموقعة في الحالات التالية:

  •  اللاجئين القصر: يُسمح لهم بطلب اللجوء في الدول الأوروبية حيث يختارون بحرية الاستمرار في العيش، دون الخضوع لشروط أخذ البصمات.
  •  أفراد العائلة: إذا اعترف أحد أعضاء اتفاقية دبلن بأحد أفراد عائلتك كلاجئ في أراضيه، فإن اتفاقية دبلن لا تنطبق عليك.
  •  مساعدة القصر: إذا كانت ألمانيا هي أول شخص في عائلتك يقدم طلب لجوء لقاصر، وتقدم القاصر لك للعيش معه، فإن بصمة دبلن لا تنطبق عليك في ألمانيا، لذلك يمكنك البقاء وطلب اللجوء.
  •  المرض الشديد: يُعفى اللاجئون من ختم دبلن في ألمانيا ولن يتم ترحيلهم إذا كانوا مرضى بشكل خطير مما قد يؤثر على صحتهم ويتسبب في تدهورها أثناء عملية الترحيل.
  •  شرط السيادة: في اتفاقية دبلن، هناك ما يسمى بند السيادة، والذي يسمح للبلد المضيف للاجئين بقبول اللاجئ طواعية، حتى لو كان يفي بشروط اتفاقية دبلن وبالتالي لن يتم ترحيله.

 

الفرق بين بصمات اللجوء وبصمات الأصابع الجنائية

أولاً، يجب أن تكون على دراية بنظام Eurodac، قاعدة البيانات التي تخزن بصمات الأصابع لدول الاتحاد الأوروبي، والتي كانت داعمًا رئيسيًا في عملية تنفيذ متطلبات اتفاقية دبلن، والتي تعد ألمانيا جزءًا منها إلى جانب البلدان التي لدينا بالفعل ناقش.

أما بالنسبة للفرق بين بصمات اللاجئين والبصمات الجنائية، فهذه الأخيرة لم يتم تحميلها على نظام Eurodac، ولكن فقط بصمات الأصابع الورقية.

من خلال القيام بذلك، يعتقد هؤلاء اللاجئون أنهم وجدوا طريقة للالتفاف على لوائح دبلن، ولكن في الواقع، إذا اكتشف العديد من الموقعين على اتفاقية دبلن أنه قد تم أخذ بصمات أصابعك، فسيتم أيضًا ترحيلك بشكل طبيعي إلى البلد الذي تم فيه أخذ بصمات أصابعك.

يتم الآن التحقيق في بصمة الإصبع بشكل متزايد من قبل العديد من الموقعين على اتفاقية دبلن.

 

أسئلة مكررة الناشر دبلن ألمانيا

متى تسقط بصمة دبلن في سقوط ألمانيا؟

تراجعت بصمة دبلن في ألمانيا بعد فترتين، وهما:

– إذا تم أخذ البصمات في السفارة الألمانية في بلدك، فستفقد البصمات بعد خمس سنوات. – إذا أدخلت ألمانيا بصمات أصابعك داخل حدودها، فستختفي البصمات بعد عشر سنوات.

هل بصمات دبلن في ألمانيا هي نفس تأشيرات شنغن؟

ذلك يعتمد على الوضع الخاص بك. إذا حصلت على تأشيرة شنغن وذهبت إلى ألمانيا لأغراض سياحية، ثم تنهي جولتك في ألمانيا وتعود إلى بلدك، فلن تعتبر بصمة دبلن، بل مجرد تأشيرة سياحية عادية.

ومع ذلك، إذا حصلت على تأشيرة شنغن، وسافرت إلى ألمانيا، وطالبت بوضع اللاجئ بعد وصولك، فإن تأشيرة شنغن الخاصة بك هنا تصبح ختم لجوء في ألمانيا.

أحدث المواضيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى